الجانب الاجتماعي - سلسلة ملامح عن الهند
ملامح عن الهند
الكاتب: عبد الشهيد الأزهري   
الإثنين, 06 حزيران/يونيو 2011 22:26

الكثافة السكانية

بلغ عدد السكان 200 مليون نسمة سنة 1900 ، ثم 850 مليون نسمة سنة 1996، ثم مليار نسمة سنة 2000 ، ويرجع هذا التزايد إلى انخفاض الوفيات وتحسن الصحة ، وتشكل الطبقة المتوسطة نحو 250 مليون نسمة. وهذا يعني أن الطبقة المتوسطة لوحدها تعادل تقريبا عدد السكان في جميع الدول العربية

وتعد الهند ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان بعد الصين. وطبقا لأخر التقديرات بلغ عدد سكانها 1.029.99.100 نسمة. وبلغ معدل النمو السكاني 1.55%، بينما تبلغ الكثافة السكانية 325 لكل كم2. ويعيش حوالي 28% من سكانها في الحضر، بينما يعيش 72% في الريف، وذلك طبقا لتقديرات عام 1999.
وإذا كانت الهند قد نجحت بعد الاستقلال في تخفيض نسبة من يعيشون تحت خط الفقر، إلا أنها مازالت عالية، حيث بلغت عام 1994 حوالي 35% من السكان. ومازالت هناك مناطق تعاني من قلة إمدادات المياه، لاسيما الأحياء الفقيرة في المدن، وفي العديد من القرى.
تشير التكهنات إلى أنه بحلول عام 2050 ستتخطى الهند الصين في الكثافة السكانية لتصبح أكبر دولة في العالم من حيث تعداد السكان.

وفي ظل هذه الزيادة السكانية بدأت المطالب للدول الغنية بالتدخل وتحمل جزء من مسؤولية الانفجار السكاني والذي يعد الفقر سببا رئيسيا فيه ، غير أن أنصار جواهر لال نيهرو، أول رئيس وزراء للهند المستقلة ومؤسس العائلة التي لا تزال تهيمن على السياسات الهندية حتى الآن، يتفقون على أن نيهرو لم ينجح في التعامل مع مشكلة السكان.

وقد زاد الواضع سوء عندما جاءت ابنته أنديرا غاندي لتحاول فرض سياسة صارمة للتحكم في النمو السكاني.

وخلال حالة الطوارئ التي فرضتها غاندي في منتصف السبعينات، صدرت الأوامر للشرطة وللمسؤولين الآخرين لإجبار العائلات على تنظيم الأسرة واستخدام سياسة التعقيم الإجباري كسلاح لتنظيم الأسرة.

قالت دراسة حديثة إن الهند فقدت خلال العشرين عاما الماضية 10 ملايين مولودة أنثى بسبب الإجهاض واختيار جنس المولود.

وأشارت الدراسة التي نشرت في صحيفة لانسيت الطبية إلى أن الهند فقدت نحو 500 ألف مولودة أنثى سنويا.

وجاءت نتائج هذه الدراسة، التي أجراها باحثون في الهند وكندا، بناء على استطلاع رأي أجري على مستوى الهند بأسرها عام 1998. ويذكر أن اختلال التوازن الجنسي في الهند معروف منذ فترة.

وإذا كان التوازن الجنسي يميل لصالح الاناث في أغلب بلاد العالم فان الوضع مختلف في الهند حيث يوجد 933 مولودة أنثى مقابل كل ألف مولود ذكر.

وتوصلت الدراسة إلى أن أغلب الأسر الهندية تميل إلى تفضيل أن يكون نوع الجنين ذكر إذا كان الأطفال السابقون إناث، ويساعد على الاختيار استخدام الأشعة فوق الصوتية التي تحدد نوع الجنين.

ويقول الخبراء في الهند إن إجهاض الجنين الأنثى يرتبط عادة بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي حيث تعتبرالأنثى أدنى مرتبة ووصمة لدى الطبقات الدنيا

وفي رأي وزيرة الدولة بوزارة رعاية الاسرة الهندية باناباكا لاكشمي ان عدد سكان الهند سيصل الى نحو مليار و449 مليون نسمة بحلول عام 2030 متخطيا بذلك عدد سكان الصين،[1]


نمو المسلمين أكثر من غيرهم

زاد عدد سكان الهند خلال عام 2006 إلى 1112 مليون نسمة مقابل 1029 مليون نسمة في عام 2005، وسط توقعات أن يصل عدد السكان إلى 1400 مليون نسمة بحلول عام 2026.
وعلى الرغم من زيادة عدد سكان الهند، أشار تقرير، قدم إلى البرلمان حول الأداء الاقتصادي للهند خلال العام الماضي، إلى أن معدل النمو السكاني في البلاد تراجع على مدى السنوات الخمس الماضية ليصبح 0,9% بعد أن كان 1,6%.
وكان تعداد سكاني أعد على أساس ديني في الهند في أواخر 2004 قد أظهر أن أعداد المسلمين تنمو بسرعة، وهو الاتجاه الذي قد يثير غضب الجماعات الهندوسية المتشددة التي تخشى أن تهدد زيادة عدد المسلمين هيمنة الهندوس السياسية.
وأظهرت هذه البيانات أن المسلمين زادوا بنسبة 36% إلى 138 مليونًا في 10 سنوات حتى عام 2001، وهذا المعدل أسرع من معدل نموهم في العقد السابق وكان 34.5%. ونما الهندوس ـ الأكثر عددًا بكثير ـ بنسبة 20.3% خلال السنوات العشر حتى عام 2001 بالمقارنة مع 25.1% خلال السنوات العشر السابقة. ويمثل المسلمون اليوم ما يزيد على 13% من سكان الهند، مقارنة بـ12% في السنوات العشر السابقة، في حين يمثل الهندوس أكثر من 80%.
كذلك أظهرت بيانات التعداد أن النصارى يمثلون ثالث أكبر طائفة دينية في البلاد ويبلغ عددهم 24 مليونًا، بينما يبلغ عدد السيخ 19 مليونًا[2]


الفقر

وإذا كانت الهند قد نجحت بعد الاستقلال في تخفيض نسبة من يعيشون تحت خط الفقر، إلا أنها مازالت عالية، حيث بلغت عام 1994 حوالي 35% من السكان. ومازالت هناك مناطق تعاني من قلة إمدادات المياه، لاسيما الأحياء الفقيرة في المدن، وفي العديد من القرى.

وفي الهند تتسع الفجوة بين الأغنياء الفقراء. وتشير البيانات إلي أن 36 من السكان يحوزون 191 مليار دولار، فيما يعيش 77 في المائة من العاملين علي أقل من 55 سنتا من الدولار في اليوم.
كما ارتفع مجموع الفقراء والمعرضين من 732 مليون إلي 836 مليون نسمة في الفترة بين 1993 – 1994 و 2004 – 2005[3]

المرأة

كانت مرتبة المرأة دنيئة فى الهند ... فكانت تحرق نفسها إذا مات زوجها .. أما المرأة العاقر الميئوس من قدرتها على الإنجاب يحق لها أن تعاشر الرجال وان كانت متزوجة .... وفي المقابل كانت النساء تحسب جزء من غنائم الحرب وبعد النصر تقسم هذه الغنيمة بين القادة العسكريون ..... كما كانت شرائع الهندوس تحرم العمل على المرأة ... وكانت تقدم قرباناً للآلهة لترضى ، أو لتأمر بالمطر أو الرزق ، وفي مناطق الهند القديمة شجرة يجب أن يقدم لها أهل المنطقة فتاة تأكلها كل سنة.
وجاء في شرائع الهندوس: ليس الصبر المقدر والريح ، والموت والجحيم والسم والأفاعي والنار أسوأ من المرأة.

الأمن الغذائي

تشير تقديرات برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة إلي أن زهاء 350 مليون هندي يعانون من انعدام الأمن الغذائي، مما يجعل من الهند مأوي لنحو 50 في المائة من الجائعين في العالم. كذلك أن أكثر من نصف الأطفال دون الخامسة يقاسون من سوء التغذية الحاد أو النسبي.

الدين

يمثل الدين عاملا محوريا في حياة الشعب الهندي، ويدين حوالي 82% من سكان الهند بالهندوسية (وهي ديانة ترجع في أصولها إلى الهند)، ويوجد حوالي 13% يدينون بالإسلام خاصة من بين سكان الحضر، و2.3% مسيحيون، و2% سيخ، و4% بوذيون، بالإضافة إلى أقليات تدين بديانات أخرى. وعلى الرغم من تعدد الأديان فإن الهند دولة علمانية كما جاء في مقدمة الدستور. يعتنق سكان الهند سبعة أديان رئيسية بجانب عدد كبير من الديانات ‏الصغرى ، كما يوجد بها ست مجموعات عرقية رئيسية وعدد لا يحصى من ‏العطلات.

اللغة

ثمانمأة لغة وألفان من اللغات المساعدة لها – عجائب من ألوان اللغات تزخرف الهند بلهجاتها ، وتطالب دستور الهند باستخدام اللغة الإنجليزية في الحالات الرسمية ، واثنان وعشرون لغة اعتبرت لغة رسمية في البلاد وهي اللغات : والهندية والآسامية والبنغالية والبودو والدوغرية والغجراتية والكندية والكشميرية والكونكنية والميثلية والنيبالية والأورية والبنجابية والسنسكرتية والساندالية والسندية والتالمية والتلغوية والأردوية


وتنسب لغات الهند إلى قبيلة الأندو أوروبية (شمال الهند) والدرافيدية ( جنوب الهند) وتوجد للغة السنسكريتية والتاميلية ميزة كلاسكية وهناك لغة يتكلم بها أكثر من خمسمأة ألف نسمة ، ولكنها لم ينل شرف اللغة الرسمية المعترفة من الدستور .


وبجانب ‏اللغة الإنجليزية التي تعتبر لغة أهل التجارة والسياسة والطبقات المثقفة توجد أربع ‏عشرة لغة رئيسية أخرى هذا فضلا عن أربع وعشرون لغة أخرى يتحدث بها الملايين ‏من سكان الهند و عدد لا يحصى من اللهجات المحلية

اللغة الهندية هي اللغة الرسمية طبقا لما جاء في الدستور، حيث يتحدث بها حوالي 40% من السكان. ويوجد أكثر من 1000 لغة ولهجة مستخدمة في الهند، منها حوالي 24 لغة لا يقل عدد المتحدثين بكل منها عن مليون نسمة، مثل اللغة البنغالية التي يتحدث بها حوالي 8% من السكان، والتلجو، والمارثية، والتامبلية، والأوردية، والكانادية، وماليالم، والسنسكريتية، والسندية، والكشميرية، والبنجابية، والأسامية، والنيبالية، والأورايا، هذا بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية.

الهند موطن اثنين من العائلات اللغوية الرئيسية، الهندو-آرية والدرافية (نسبة إلى درافيا). يعترف الدستور الهندي باثنين وثلاثين لغة -اللغات الرسمية-. تستعمل الحكومة المركزية اللغتين الهندية والإنكليزية في المراسيم والمناسبات الرسمية. تاريخيا تعتبر اللغتان النسكريتية والتاميلية لغتين أصيلتين، لأنهما ظهرتا على الأرض الهندية. يبلغ عدد اللهجات المحلية في الهند 1652 لهجة

الرياضة

تزامن الحضارة الهندية القديمة مع الحضارة الصينية وتأثرت بها حيث كانت الحضارة الهندية تشبه الحضارة الصينية في الكثير من النواحي حيث كان الناس يعيشون عيشة ذات طابع ديني وكان الشخص الذي يريد ان يصبح مقدسا يتجاهل الحاجات البدنية لجسمه ويركز على الحاجات الروحية فقط .. يعني ماكانوا يهتمون بالرياضة الاهتمام الكبير،
فوق هذا كله ثبت أن هناك بعض الرياضات التي مارسها الهنود قديما مثل:
قذف الكرات ، العاب الرشاقة ، سباق العربات ، وركوب الخيل ، وركوب الافيال ، والمبارزة ، والسباق ، والمصارعة ، والملاكمة ، والرقص .
الا ان هناك رياضة اشتهر فيها الهنود وهي اليوجا.
والحقيقة تقال ان اليوجا نظام فريد من نوعه يختص به الهنود ويشمل على تمرينات للقوام والتنفس المنظم ، كان شائعا جدا بين شعب الهند .
بهذا عرفنا الرياضة في الحضارة الصينية والهندية

كيف أحدثت الهند حلولا لمشاكلها الاجتماعية والاقتصادية؟

وضعت حكومة التحالف بقيادة حزب المؤتمر خطة وطنية استطاعت برغم كثير من الانتقادات أن تمزج بين «الحرية الاقتصادية» و«البعد الاجتماعي» فأعلنت المبادئ التالية:

١) تأمين معدل نمو سنوي بنسبة لا تقل عن ٧ إلي ٨% بهدف تحسين فرص العمل.

٢) تحسين أوضاع المزارعين والعمال خاصة في القطاعات غير الرسمية.

٣) كفالة حقوق المرأة كاملة.

٤) تأمين «تساوي» الفرص في قطاعي التعليم والعمل بالنسبة للطبقات الدنيا وللقبائل والأقليات الدينية.

٥) تنشيط ديناميكية كل القوي المنتجة في البلد ونشر ثقافة وممارسة الحكم السليم.

٦) محاربة التشدد الديني والطائفي ونشر التناغم الاجتماعي، من خلال الثقافة والتعليم والإعلام، بهدف دمج فعلي للجميع بغير استثناء في أن يكون لهم نصيب في العملية الإنتاجية وفائض الثروة بغير تمييز.

٧) تنفيذ ما يعرف بالبرنامج الوطني للإنماء الريفي.. ويشار إلي أن الهند لديها اكتفاء ذاتي في الغذاء.

أن هذا البرنامج تم علي أرضية إنتاج حقيقي: زراعي / صناعي / تكنولوجي وليس خدميا / ريعيا.. فماذا كانت النتائج؟

أصبح اقتصاد الهند من الاقتصادات الكبري.. وسيكون الأسرع نموا في العالم علي مدي الخمسين عاما القادمة الكبري.. وتشير الدراسات إلي:

* أنه خلال خمس سنوات سوف تتقدم الهند علي إيطاليا، وعشر سنوات ستتقدم علي بريطانيا. وبحلول العام ٢٠٤٠ سيصبح الاقتصاد الهندي ثالث أكبر اقتصاد في العالم. وفي عام ٢٠٥٠ سيبلغ حجم الاقتصاد الهندي خمسة أضعاف الاقتصاد الياباني.

* أما عن الدخل القومي للفرد فسيتضاعف ٣٥ مرة عن وضعه الحالي.

* ارتفاع معدل النمو السنوي إلي أكثر من ١٠% خلال العامين القادمين.

* نمو الشركات الهندية التي تعمل في المجالين الصناعي والتكنولوجي (وليس الخدمي) بسرعة مذهلة، حيث تتراوح أرباحها بين ١٥% و٢٥%، تشمل صناعات السيارات والفولاذ والبرمجيات والخدمات الاستشارية، والتي ارتفعت عوائدها من ١٧ مليار دولار عام ٢٠٠٥ إلي ٢٤ مليار دولار عام ٢٠٠٦، ويشار إلي أن جنرال موتورز بنهاية هذا العام سوف تستورد وحدها قطع سيارات من الهند بما قيمته مليار دولار.

واللافت في التجربة الهندية هو امتداد النمو إلي كل القطاعات: فقطاع الزراعة ينمو بنسبة ١١%، أخذاً في الاعتبار أن ٦٠% من إجمالي قوة العمل تشتغل بالزراعة، وقطاع التصنيع ينمو بنسبة ٩%، وقطاع الكهرباء ينمو بنسبة ٧%، وهكذا.[4]



[2] Islammemo.com السبت 20 من صفر1428هـ 10-3-2007م

[3] Wikipedia.com

[4] الهند وتجربتها في النهوض الوطني  بقلم  سمير مرقس    ٨/٧/٢٠٠٨

Share
 

Add comment


Security code
Refresh